Accueil
Envoyer à un ami
Imprimer
Grand
Petit
Partager
COMMUNIQUE

ثنائية اللغة في تشاد: جهود التنسيق والتعاون التي


Alwihda Info | Par ادم ابراهيم ادم - 19 Mars 2020


مدينة نجامينا ، تشاد. التوضيح. © د
مدينة نجامينا ، تشاد. التوضيح. © د
بيان إخباري
في إطار جهود التنسيق والتعاون التي يقوم بها الاتحاد العام لمؤسسات دعم اللغة العربية في تشاد، في تعزيز قنوات التنسيق والتعاون مع كل الجهات المهتمة بأمر اللغة العربية والداعمة لتطبيق الثنائية اللغوية، وتلبية لدعوة كريمة من مكتب بامينا أساس ، قام وفد رفيع من الاتحاد في مساء الاثنين 16/3/2020م، بزيارة ودية تضامنية لمكتب بامينا أساس، التقى فيها برئيسه السيد إبراهيم خليفة وباقي أعضاء المكتب، الذين أكدوا وقوفهم الكامل مع الاتحاد العام لمؤسسات دعم اللغة العربية في تشاد ومساندتهم له في أنشطته الرامية لتطبيق رسمية اللغة العربية وتطبيق الثنائية اللغوية في البلاد، مشيرين إلى أن اللغة العربية تعتبر من المبادئ التي ناضل من أجلها مؤسسو الحركة الوطنية للإنقاذ الذين وضعوا لبناتها في مؤتمر بامينا التاريخي بقيادة القائد المؤسس إدريس ديبي إتنو، منذ ثلاثين عاما، وأن معظم أعضاء مكتب بامينا أساس، إن لم نقل كلهم، قد تلقوا جزءا من تعليمهم باللغة العربية.
حيث يقيم المكتب، ممثلا في لجنته الإعلامية، سلسلة من المحاضرات للحديث عن إنجازات فخامة السيد رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو خلال ثلاثين عاما، هذا الموضوع الذي تداخل حوله عدد من الحضور خاصة من أولئك الذين حضروا تلك اللحظات التي يجهلها الكثيرون، فبينوا بعض الجوانب التاريخية التي عايشوها منذ انعقاد مؤتمرهم التأسيسي في وادي بامينا حتى تحقيق النصر في الأول من ديسمبر 1990م.
وقد أشاد رئيس الاتحاد د.حسب الله مهدي فضله في كلمته بالإنجازات التي تحققت للغة العربية ومثقفيها خلال هذه الفترة ما بين 1990 إلى 2020، وفي مقدمتها أن حاملي درجة الماجستير باللغة العربية في عام 1990 كانوا ثلاثة أشخاص فقط، بينما أصبح حاملو هذه الدرجة الآن بالمئات، وعدد لا بأس به من حملة الدكتوراه، إضافة إلى كوكبة ممن تحصلوا على درجة الأستاذية هذا العام، وصدور المراسيم الرئاسية باللغتين الرسميتين، وغير ذلك، مشيرا إلى أن الحديث عن الإنجازات لا يعني تجاهل التحديات والمتطلبات التي ينبغي أن تتضافر الجهود من أجل تحقيقها في المرحلة القادمة، خاصة في مجال مساواة مثقفي اللغة العربية مع أشقائهم الدارسين بالفرنسية في تولي المناصب القيادية في الدولة، وترجمة القوانين وتعزيز السلام والتعايش السلمي بين أبناء الوطن، وتقوية عوامل الوحدة والتعاون بين جميع أبناء الوطن، وصولا إلى التنمية الشاملة.
أما رئيس مكتب بامينا السيد إبراهيم خليفة فقد حيى في كلمته جهود الاتحاد، مؤكدا أن الاتحاد ومكتب بامينا أساس تجمع بينهما قواسم مشتركة عديدة ، من أهمها حب اللغة العربية والتمسك بها كلغة وطنية ينبغي أن تجد مكانتها في الدولة، إضافة إلى الروح الوطنية العالية التي يتميز بها مثقفو اللغة العربية والتي دفعت فخامة السيد رئيس الجمهورية إلى إطلاق مقولته الشهيرة بأن مثقفي اللغة العربية أكثر وطنية من غيرهم.
وقد اختتم اللقاء بتأكيد الجانبين على أن تكون هناك مزيد من اللقاءات المشتركة لتعزيز أوجه التعاون بما يخدم الأهداف المشتركة والمصلحة الوطنية العليا، كل في مجال نشاطه.
حرر في انجمينا بتاريخ 16/3/2020م.
نائب أمين القطاع الإعلامي

عبد الناصر ميكائيل