Accueil
Envoyer à un ami
Imprimer
Grand
Petit
Partager
ANALYSE

انجازات وعيوب


Alwihda Info | Par - 24 Août 2011


Le Professeur Mahamat Tahir / Alwhda
Le Professeur Mahamat Tahir / Alwhda
 إن كان لبناء المدارس التي أصبحت من غير رقابة على المستوى الإداري ، والأدائي ونقص المعلمين وبالات في بعض المواد العلمية ، ونقص بعض الوسائل ، كالكنبات مثلا في بعض مدارسنا ، ولعلها ساهمت في مسألة تدني المستوى .
والجامعات  والمستوصفات ، والمستشفيات ، وسفلتة الطرقِ ، التي تشقق كثير منها . والبناء الكبار من الانجازات .
فان لفقدان المعلم ، وهضم حقوقه ، وعدم زيادة راتبه ، وفقدان الوسيلة التعليمية التي تساعده في  مهنته ، وفقدان المنهج السوي الذي لا تستقيم الأجيال القادمة إلا به ، وفقدان الطبيب والممرض ، وسرقة الأدوية من صيدليات  المستشفيات الحكومية وبيعها في الشوارع ، والعيادات الخاصة للشعب ، وفقدان المجاري المائية في طرق  وشوارع عاصمة ، تُعد عيبا من العيوب ، ونقصا من أكبر النقائص لمقومات الدولة ، وخاصة في ظل حكومة تعمَّرت أكثر من عشرين سنة ، وفي ديمقراطية يُضرَبُ لها بالدُّفوف في كل مكان حتى أصبحت حديث الساعة ، بل أصبحت جزءا من يوميات العديد من الناس . 
أفبالانجازات نتحدَّث ، أم بالعيوب والنقائص لمقومات الدولة نتكلم ؟ أفتوني ـ سامحكم الله ـ ان كنتم لرؤى الحق تقولون ، أم بالحقيقة تجحدون .
أم لا ترون الذباب على لحوم الأسواق يحتفلون ؟ أم لا ترون الشلالات والمجاري المائية القذرة ، والقمامة في شوارع عاصمتكم تنظرون ؟ وكأنها أكبر قرية في العالم ، أم ماذا بها تعتقدون ، فإنها كذلك ، لا تستغربون ، فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبون .
أفلا رأيتم رجال البلدية للضرائب يتسابقون بين الشوارع والاذقة آكلون ؟
وعلى الذباب والبعوضِ والوساخة غافلون ؟ لا أدري لماذا صامتون ؟ ! ! !
وبذلك أصبحت عاصمتنا  من أفضل الحقول رعاية للنوادر من الذباب والبعوض كما تشاهدون .
هل هذه انجازات ، أم عيوب ؟ ـ أكرمكم الله يا قارءون ؟
ولذا يرفع الذباب والبعوض التهاني والتبريكات لجميع أهاليه وذويه في مختلف الأحياء والمساكن حافلون .
واذا سُئِلنا عن دولتنا ، نقول نعم : أصبحت دولة القانون ، والعدالة والمساواة ، ولا أحد فيها مظلوم ، ولها السيادة ، وجهة خاصة لمراقبة المؤسسات وتهذيب الشُّذَّذُ  من رجال هذه المؤسسات ، ولكن سيناريو مفهوم لدى الجميع يا ناس .
لأن منهم من نُصِب ورُقِّي إلى أعلى المناصب في الدولة بعد أن خضع لمراقبة هذه المؤسسة الخاصة بتهذيب الأخلاق 
 
الأستاذ : محمد طاهر عبد القادر 
  



Dans la même rubrique :
< >

Mercredi 20 Janvier 2021 - 14:26 La Nouvelle Afrique !







TRIBUNE & DEBATS